• ملخص اللقاء مع الدكتور محمد دريبي العمري

      ملخص اللقاء مع الدكتور محمد دريبي العمري :


      الكوكب الغربي :
      1/ هل واجهت مضايقات او انتقادات من جهات حكوميه او شعبيه بسبب كتابك ثورة ظفار .. وهل تري بانه نحتاج لتدوين الثوره في ظفار واحداثها بشكل اوسع؟
      كتاب "ظفار الثورة في التاريخ العُماني المعاصر" يعد أول إصدار بقلم عُماني يرصد تاريخ حقبة زمنية مهمة وحساسة في تاريخنا، لذلك فالمضايقات أو الانتقادات هي طبيعية ومتوقعة، لكني في الحقيقة كنت أتوقع الأسوأ، وأوجز فالجانب الحكومي ظهرت فيه أصوات منادية بمحاكمتي بتهمة محاولة إثارة القلاقل وزعزعة الأمن في البلد؛ ولكنه بفضل الله أثبتت برائتي من تلك التهمة في جلسة واحدة ولم يؤثر الكتاب في مساري الوظيفي وكان ذلك إنتصار لمقولة جلالة السلطان "لن نسمح أبداً بمصادرة الفكر". أما الجانب الشعبي فكان نقده إيجابي في الغالب إذ كانت أغلبها لتصحيح ما وقعت فيه من أخطاء أو إضافة معلومات لم تكن موجودة. وعن الشق الآخر من سؤالك أقول: نعم نحن نحتاج لتدوين تاريخ الثورة بشكل أوسع، وبحمد الله بدأت الأقلام العُمانية تتجلى للتعمق في دراسة تاريخ الثورة، فظهر مؤخراً كتاب رائع عن التجربة التربوية لثورة ظفار للباحثة منى جعبوب، وهناك أكثر من باحث يكتبون الآن في ذات الموضوع والأهم من هذا كله أن عدد من قادة الثوار الذين لا يزالون على قيد الحياة بدئوا بكتابة مذكراتهم الشخصية بهدف النشر؛ وتلك المذكرات في حال ظهورها ستكون أكبر مصدر لدراسة تاريخ ثورة ظفار.

      2/ هل هناك تحول فكري لدي الدكتور محمد دريبي وذلك من ضابط عسكري الى مدني وما رايك بالاعلام العماني وخاصة بعد القرار الاخير ؟
      السؤال الثاني دقيق وعميق وللإجابة عنه يمكنني القول: أنه ليس هناك تحوّل فكري بقدر ما هو تطوّر ووعي فكري، لأن مجتمع العسكر شبه مغلق ويسير وفق ضوابط محددة وواضحة والرأي الأخير للضابط الأعلى سواء أكان قراره صائباً أم خاطئاً، ولكني ورغم أني كنت متصل مع المجتمع المدني عندما كنت على رأس عملي بالجيش من خلال مركز سمهرم لخدمات التعليم العالي إلا أني لم أكن أدرك حقيقة الواقع، وبعدما أنخرطت بكل طاقتي مع المدنيين حدث معي تطوّر ووعي فكري. أما رأيي بالإعلام العُماني فهو متخلف عن عصره بسنوات كثيرة وأكبر دليل على ذلك الأحداث الأخيرة التي كادت تشعل فتنة خطيرة لولا لطف الله وتغليب صوت الحكمة، ولكني في الجانب الآخر أعرف شخصياً الدكتور عبدالله الحراصي وأثق به كشخص قادر على الإبداع، وبالمثل سألت عن شخصية وزير الإعلام الجديد وكل من سألته يثني عليه خيراً، لذلك فالأمل كبير بأن يأخذ الإعلام دوره الطبيعي في المجتمع كسلطة رابعة ذات نفوذ رقابي كبير؛ وصوت إصلاحي مسموع.

      الشحري :
      كيف كانت ردة فعل المجتمع بعدما تطرقت أنت لذكر بعض أسامي الاشخاص الذين قتلوا في الجبهة؟ وهل تعتبر هذي غلطة أم لا؟؟
      ولماذا ركزت على مفهوم القبلية أكثر من القبيلة؟؟ ما رأيك بكتاب لغة عاد للباحث علي محاش وبكل صراحة؟؟؟
      أني أعتمدت كثيراً ذكر الأسماء وحاولت ذكر أي اسم يقع تحت مسمعي أو نظري، وذلك أن التاريخ صناعة ومن المهم جداً معرفة الصانع، فمثلاً صحيح أن الثورة يطلق عليها تاريخياً "ثورة ظفار" ولكن هناك الكثير من غير الظفاريين ممن اسهموا في صناعة تلك الثورة المهمة في تاريخ العرب المعاصر، ومنه فإني لا أعتبر تلك غلطة بل هي ميزة من مميزات الكتاب، وأكثر ردات فعل مجتمعية أواجهها هي التهم بأني تجاهلت ذكر بعض الأسماء المهمة وذلك والله لم يحدث وإنما كل قصور في ذكر الأسماء مرده جهلي بالاسم أو عدم تأكدي من صحة الحدث.
      بشأن مفهوم القبليّة أو القبيلة فلم أدرك أني ركّزت عليها بشكل لافت؛ ولكنه يمكنني القول بأن التركيز على مفهوم القبليّة سيكون أكثر عمقاً عندما يتم بحث الثورة من زاوية إجتماعية لأنه مما يحسب لثورة ظفار إنهاء الفوارق القبلّية التي كانت سائدة قبيل قيامها.
      فيما يتعلق برأيي بكتاب "لغة عاد" للباحث المشهور علي محاش وبكل صراحة أنه جهد كبير كان يمكن أن يكون من أهم المراجع في دارسة تاريخ ظفار عُموماً؛ ولكن ضعف المنهج العلمي أفقده المصداقية وقد أوضح ذلك الدكتور/ محمد سالم المعشني في كتابه القيّم الذي حمل عنوان "الإضافة"، وبالطبع ربما يتذكر البعض الفتنة التي أحدثها الكتاب في المجتمع الظفاري عند صدوره، وحينها وقبل أن أحكم على الكتاب أو الرجل بحثت عن الكتاب حتى وجدته في دبي وقد آلمني ما قرأته فعلاً؛ ولكنه ومع مرور الأيام وجدت أن الكتاب أجرى مياه راكدة؛ وكسر أحد حواجز الخوف؛ واسهم في الحراك الثقافي العُماني، وبعدما ألتقيت الأستاذ علي محاش لأكثر من مرة وجدته رجلاً يستحق الإحترام والتقدير؛ ولكننا نريده أن يكون لنا جميعا وليس لقبيلته فقط ومع ذلك فإننا نلتمس له العذر لعلمنا أن الأقربون أولى بالمعروف.

      ناصر الشحري:
      1/هل انتم الكُتاب في ظفار لديكم مقر عمل لكي تتواصلو فيما بينكم؟؟
      إلى الآن ليس للكتاب في ظفار مقر عمل موحد للتواصل وتبادل الخبرات، ولكن هناك جهود لإحياء فكرة أسرة الكتاب والأدباء بمحافظة ظفار التابعة للمنتدى الثقافي، وهناك طلب لفتح فرع لجمعية الكتاب والأدباء العُمانية بصلالة، وبالمثل تقدمنا إلى مدير عام التراث والثقافة برسالة تحمل مقترحات لإقامة فعاليات أسبوعية بمكتبة التراث والثقافة كل يوم إثنين بقراءة كتاب؛ وفعالية شهرية لإقامة ندوة تتعلق بالشأن العام أو الجانب الثقافي والأدبي في مسرح أوبار بالمديرية العامة للتراث وقد وجدنا كل تجاوب من المدير العام للتراث والثقافة وأتوقع أن تبدأ هذه الفعاليات قريباً بإذن الله.

      2/ماذا قدمة لكم وزارة التراث والثقافة من الناحية المادية والمعنوية؟؟؟
      فيما يتعلق بدعم وزارة التراث والثقافة فهو مقبول إلى حد ما، فكتاب مرباط عبر التاريخ الذي أشار إليه أبو يعرب في مقدمته لهذه الرحلة هو أحد منجزات وزارة التراث ممثلة بالمنتدى الأدبي، وفي طباعة الكتاب تكلفة مادية فأنا كباحث تلقيت مكافأة مالية وأن ينشر البحث في كتاب فهذا دعم معنوي كبير، هذا بالإضافة إلى ما ذكرته سابقاً من تعاون المدير العام للمديرية العامة للتراث والثقافة مع مطالبنا الثقافية، ولكننا ننتظر المزيد من هذه الوزارة ليس للكتاب فقط بل للمجتمع بشكل عام.

      3/اغلب كُتاب ظفار كتبوا عن ثورة ظفار والكثير منهم لم ينصفوها...ماذا تقول الدكتور محمد؟؟
      أقول ياأخي ناصر: أن قليل من الكتاب ظفار هم من كتبوا عن ثورة ظفار وليس أغلب، وأذكرهم هنا: الدكتور سالم عقيل مقيبل كان له السبق في بحث صغير لم ينشر ثم أفرد مساحة لا بأس بها لأحداث الثورة في كتابه "عُمان بين الوحدة والتجزئة"، الأستاذة منى جعبوب كتبت كتاب عن التجربة التربوية في ظفار وكان عبارة عن رسالة ماجستير، وكذلك أحد الإخوة أظنه الأستاذ سالم الكثيري كتب عن الجانب الإقتصادي كرسالة ماجستير لكن بحثه لم ينشر، الأستاذ محمد الشحري كتب رواية عن الثورة، الدكتور محمد عامر العمري أفرد جزء صغير في كتابه الهجرات ...-لا أذكر اسم الكتاب كاملاً- وهؤلاء فقط بحسب علمي هم فقط من كتب عن ثورة ظفار من الظفاريين وهم ليسوا أغلبية الكتاب. أما مسألة الإنصاف فمهما كتبنا لن نصل لدرجة الإنصاف بحكم القصور الذي يرافق بني البشر لكني أحسب كل من كتب قد أجتهد وبذل الكثير للوصول للإنصاف ولانزكي على الله أحدا.


      نور الامل :
      1-- لماذا كان اختيارك في التخصص التاريخي ؟
      التاريخ تخصص جاذب في مادته وتنوعه، وشخصياً لم أكن أواجه أي مشاكل مع المواد العلمية ولكني كنت أميل للدراسات الإجتماعية عموماً وإلى فرع التاريخ والجغرافيا خصوصاً، وعندما قررت الإنتساب لجامعة بيروت عام 1991م أخترت تخصص التاريخ عن قناعة ورغبه ومنها أصبح التاريخ تخصصي وعشقي.

      2- هل وصلت في كتاباتك لما يرضيك وهل استطعت عن طريق كتاباتك أن تصل بما تريد لما تريد؟
      الحمد لله راضي كل الرضا عن المستوى الذي وصلت إليه، فكتاب ظفار مثلاً قد حقق لي الكثير من الشهرة والسمعة في الداخل والخارج وأسأل الله أن لا يحرمني خير الآخرة، وكتاب الجمارك يحمل إضافة مهمة للمكتبة العربية إذ لم تم بحث تاريخ الجمارك العُمانية من قبل رغم أهميته، وكتاب مرباط عبر التاريخ الذي شاركت فيه آخرون أيضاً كما قدم أبو يعرب هو الأول الذي يبحث في تاريخ مرباط بشكل متعمق عبر العصور، ولكني كإنسان رغم الرضا الذي أشعر به أطمح للمزيد وأريد المزيد.

      قيطون :
      س1 ) ما هي وجهة نظرك حول زيادة اعداد كتاب التاريخ بالمحافظة ؟ و هل ترى هذه الظاهرة ايجابية لحفظ تاريخ المحافظة ام ان كل واحد يسعى لتلميع اسمه و اسم قبيلته ؟ .
      وجهة نظري أنه في كل زيادة خير فنحن كلما زاد الكتاب تكون أمامنا خيارات كثيرة من الكتابات ونصبح نحن كقراء من يحكم وينتقي المفيد، أما إن كان معنا كاتب أو كاتبين فنكون مجبرين على القراءة لهم كالذي ليس له إلا لبسة أو لبستين فهو مضطر للبس ما لديه؛ ومنه فهي ظاهرة إيجابية للغاية لحفظ تاريخ المنطقة من ناحية وليكون معنا نحن القراء تنوع معرفي، أما فيما يتعلق بالتلميع فمن وجهة نظري فلا بأس بالتلميع للذات وللقبيلة إن لم يكن ذلك خارج الحق والأمانة التاريخية والمنهج العلمي أو فيما لو لم يكن ذلك للإنتقاص من الآخرين.

      س 2 ) هل عندك بحوث حول أنساب القبائل سواء قبيلتك او غيرها من القبائل ؟ و هل هناك تعاون بينك و بين ا. عامر حنيوات العمري في كتابة نسب قبيلة الحكلي ؟ .
      لا لست باحث أنساب، وليس لدي أي بحث في النسب لا لقبيلتي أو لقبيلة أخرى؛ فقط أحب معرفة الأنساب لصلة الأرحام. وليس هناك أي تعاون بيني وبين الأستاذ عامر حنيوات العمري لدرجة أني لا أعرفه شخصياً وأتمنى التعرف عليه، ولكني أطلعت على جزء من عمله مع شريكه في العمل الأستاذ سعيد أرييت العمري وفيه مهنج مقبول وهو أن كل شجرة نسب يوّقع عليها شيوخ القبيلة أو أحد شيوخها.

      س 3 ) ما هي وجهة نظرك حول ا. علي محاش الشحري في كتابته للتاريخ ؟ وهل ترجع الى كتبه في ابحاثك التاريخية ؟.
      وجهة نظري حول كتابة الأستاذ علي محاش الشحري للتاريخ أنها تحتاج لوضوح المنهج العلمي كما قرأت في كتاب الإضافة للدكتور محمد سالم المعشني؛ ولكني أرى أنها كتابات مهمة للغاية فإن كان ما أورده حقيقي فيحق له البقاء أما إن كان غير حقيقي فعلى الباحثين المتخصصين إثبات خطأ ما كتبه ومنه فوجهة نظري الختامية أن كتابات الأستاذ علي محاش الشحري تخدم الحركة الفكرية والثقافية والتاريخية في ظفار، وأنا لا أرجع لكتابات الأستاذ علي محاش لسبب بسيط جداً هو أن تخصصي هو تاريخ حديث ومعاصر وكتاباته في التاريخ القديم ولكن ذلك لا يعني أني متحفظ على الرجوع لما يكتب عند الحاجة.

      اسد ظفار :
      1/ التاريخ من أهم التخصصات الأدبيه والعلميه لما يوجد توافق بين تاريخ معين وتطابق حركي عملي في ذالك الوقت لكن الإختلاف في الروايات قد تثير الغموض أحيانآ.. أستاذي القدير محمد العمري مجال التاريخ هل وجدت فيه المصداقيه التامه وانت تصفح كتب التاريخ الهائله بعنوان واحد وبمواضيع مختلفه على ما يبدوا للمؤرخ من حقيقه بالإتفاق على العنوان وإختلافهم في الأحداث من وقت وشخصيات والمكان والزمان؟؟ وكيف يكون التحري الصادق في ضنك؟
      صدقت الاختلاف في الروايات تثير الغموض وهنا يبرز دور المهنج العلمي الذي يقوم بتوضيح كل غموض وفق منهج متعارف عليه أو مبتكر بحسب الحالة، وبالطبع فليست هناك مصداقية تامة وحقيقة مطلقة في الكتابات التاريخية فأنت تكتب في ماضي وتستقي معلوماتك من أكثر من مصدر ومرجع، ولكن ذلك لا يعني أن كل ما يكتب هو مثار شك فهناك حقائق واضحة وموثقة وهناك المشكوك فيه والذي هو بحاجة إلى مزيد من البحث والتحري، ويكون التحري الصادق بأخذ أكثر من مصدر ومرجع في ذات الحدث فمثلاً إن كنت تكتب في تاريخ سياسي فعليك كمؤرخ أو كاتب تاريخ أن تأخذ المعلومات من أكثر من تيار سياسي وليس من تيار سياسي واحد، وهكذا إن كنت تكتب عن معركة فمن التحري الصادق أن تكتب عنها من خلال وجهة نظر طرفي الصراع....الخ.

      2/ الواقع المر الذي يمر على تاريخ العربي من بعد سقوط الدوله العثمانيه بسبب المؤآمرات الخارجيه والهزيمه الداخليه ومعاونة أشراف الشام مع الإنجليز هل هذا هو الصح من التاريخ ؟؟ وهل العثمانيين لهم جذور عربية النسب ؟
      بالفعل لقد كان واقعاً مراً ذلك الذي عاشته أمة الإسلام بعد سقوط الدولة العُثمانية ولكنه ليس الصح أن أشراف الشام هم السبب الرئيسي في سقوط الدولة العُثمانية بل ترهل الدولة وانتشار الفساد فيها كان هو أكبر عوامل انهيارها، وذلك الأمر هو الذي جعل كل من فرنسا وبريطانيا توقعان اتفاقية سايكس بيكو عام 1916م، ولكن الشريف الحسين بن علي أمير مكة قاد ما يعرف في التاريخ بالثورة العربية الكبرى وأطلق رصاصتها الأولى عام 1916م، ولكن الإنجليز لم يفوا له بالوعود التي قطعوها على أنفسهم فأنحصر ملك الهاشميين ولم يتبقى لهم من الدولة المأمولة سوى مملكة الأردن الحالية. أما حول نسب العثمانيين فهم ينتسبون إلى العجم وليس العرب أما الجذور فيمكن أن يكون ذلك من خلال التزاوج أي جذور من جانب النساء، ولكن الإسلام وحد العرب والعجم تحت مظلة جامعة فكان للعثمانيين شرف إقامة أكبر دولة إسلامية عرفها التاريخ استمرت زهاء 600 عام.

      3/ التزيف الحاصل في التاريخ العربي من قبل المستشرقين وبلبلت الحقائق وتنوير زيفهم بمساعدت أسماء عربيه لتأكيد بحوثاتهم !! هل يوجد شك في ذالك ؟؟ وما هي نظرتكم الكريمه في الإستعانه بكتيبات الغربيين ومراجعهم وتصديقهم ؟
      طبعا يوجد كثير من الشكوك في كتابات المستشرقين لتاريخ العرب لذلك هناك دعوات مستمرة لإعادة كتابة التاريخ الإسلامي والعربي وحتى القطري كتاريخ الجزية العربية أو التاريخ العُماني...الخ، ولكن ذلك لا يعني إهمال الكتابات الغربية بل ننظر فيما كتب ويتحرى صدقه وفق منهج علمي رصين.

      4/ ظفار من الحدود الجنوبيه من حضرموت الى الحدود الشماليه من المناطق الوسطى للسلطنه حاليآ هل صح هذه المساحه الجغرافيه لظفار قديمآ؟؟؟ وهل تسميتها بالأحقاف وارد بإثبات؟
      الحدود لم تكن ثابتة في أي وقت حتى وضعها الاستعمار، وكانت الحدود ترتبط بقوة الدولة المركزية فإن كانت الدولة قوية تمتد حدود الدولة، ولكنه وبعد انضمام ظفار لسلطنة مسقط وعُمان في عام 1879م كانت حدود إقليم ظفار من الحدود الحالية مع اليمن إلى هيما أي ما يعادل ثلث السلطنة. أما إن كانت ظفار هي الأحقاف فلست أملك الإثبات ولكني أتوقع إن لم تكن هي الأحقاف فهي حتماً جزء من الأحقاف التاريخية ومثل هذا الأمر يثبته من يدرس التاريخ القديم.

      5/ خلط الحابل بالنابل والتزين المبالغ فيه نوعآ ما من المؤرخين في الانساب في وقتنا الحالي هل عن درايه وإيضاح المبهم أو الشهره والدخل المادي الدنيوي لتلميعهم أقوام وتهميشهم أخرورن دون الخوف من الله ومن فضح زورهم في الأيام القادمه؟؟ رأيك دكتورنا فيما انا قلت؟
      الأنساب علم قائم بذاته ويجب أن لا يخوض فيه إلا عالم لأن هناك أمر رباني "أدعوهم لآبائهم"، ومنه فقولك سليم يجب علينا أن لا نبتغي متاع الدنيا الزائل عن نعيم الله الدائم الذي أعده للمتقين جعلني الله وإياك أخي وكل من يقرأ هذه الكلمات وجميع المسلمين من أهل الفردوس الأعلى.

      6/ المبادرات الإجتماعيه والجمعيات التعاونيه في بلادنا الحبيبه هل لدكتور محمد العمري له عمل في ذالك؟؟ إن كان نعم بداية الإنخراط التطوعي والتوعوي متى كان؟
      بالنسبة لي فبعد تقاعدي من الجيش كان أول عمل تطوّعي هو تلبية دعوّة الدكتور محاد شماس مع أكثر من 40 شخصية من أبناء ظفار لإنشاء جمعية الغابات الطبيعية، وقد شرفوني وكلفوني بمنصب أمين سر الجمعية وهذه الجمعية إلى الآن بانتظار موافقة الحكومة على الإشهار منذ أكثر من 3 سنوات، وكذلك أنا جزء من اللجنة التطوّعية بولاية مرباط، وقبل أيام كنت مع سعادة الشيخ سالم الشحري ممثل ولاية مرباط بمجلس الشورى في اجتماع ببعض أبناء الولاية للعمل على رفع خطاب إلى جلالة السلطان لتنمية مرباط، ولكني أعترف بالقصور في الجانب التطوّعي وألتمس لنفسي العذر بالانشغال في أكثر من اتجاه فأعذرني أسد ظفار.

      قلم عربي :
      - لمن تقرأ ؟؟ وماهي اهتماماتك الفكريّة ؟
      - أقرأ للجميع بلا استثناء وليس لي كاتب وحيد دون غيره، ويعلم أخي كم المعرفة الهائل الذي أصبح متاحاً أمام الجميع وأنا غالب قرائتي لأهداف معينة وليست كترفيه أو ممارسة هواية. فكرياً أعتبر نفسي إسلامياً وسطا لا أهتم للتصنيفات الفكرية ولا للمذاهب وأنا مع كل من يدعو لإسلام بلا مذاهب.

      - لأي هدف تسعى بقلمك ؟
      - الهدف الذي أسعى إليه بقلمي هي صناعة تاريخ يفيد من على الأرض وأستثمره تحت الأرض.

      - وكيف ترى الساحة الفكريّة في المُحافظة ؟
      - أرى الساحة الفكرية في المحافظة في نشاط لم يسبق له مثيل، فكم منتدى؛ وكم مجموعة فيس بوكيه؛ وكم اقلام ظهرت وبرزت؛ وكم وكم....الخ

      - سمي لي بعض الأقلام التي تشعر أنها قويّة في ظفار.
      - سأسمي لك اسماء وهي كمثال وليس حصراً فنذكر بعض الأقلام "القوية" كما أردت تسميتها (الدكتور عبدالله عبدالرزاق، الأستاذ محمد مستهيل الشحري، الشيخ سعيد جداد أبو عماد، الدكتور محمد سالم المعشني، الدكتور سالم عقيل مقيبل، الأستاذة منى جعبوب، الدكتور سالم عاطف اليافعي، المهندس علي العامري أبو قصي، الأستاذ عبد الله العليان، الدكتور أحمد علي المعشني....الخ) وطبعاً هناك أقلام شبابية قوية وبارزة في صفحات الفيس بوك لها مستقبل واعد ومبشر بالخير.

      - ماهي حكمتُك في الحياة ؟ وأفضل الأوقات بالنسبة إليك للكتابه و أكثر كتاب قرأته وأثر بك ؟
      - حكمتي في الحياة: "النصر مع الصبر ولكل شئ نهاية".
      - أفضل أوقات الكتابة حيثما الهدوء والسكينة وغالباً الليل وتحديداً بدأً من منتصفه أفضل الأوقات.
      - مذكرات الشهيد الدكتور عبدالعزيز الرنتيسي هو كتيب رائع تأثرت به كثيراً خصوصاً الكلمات الأولى في مقدمته "أن تدخلني ربي الجنة.. هذا أقصى ما أتمنى" تلك الكلمات التي كان يدندن بها الشهيد قبل إغتياله بساعات في كرامة من كرامات الصالحين.

      آثار :
      تعتبر السلطنة ومحافظة ظفار خصوصا واحده من الدول الـــ15 لمهد الجنس البشري حيث وضحت ذلك الاثار والمخطوطات ,,,
      فما هو دور وزارة الثقافه برايك في اظهار هذا التراث الكبير والتنقيب اكثر عنه ؟ نريد ان نعرف اكثر عن ذلك وجزاكم الله خير .
      رأيي في دور وزارة التراث والثقافة حول إظهار المخزون التراثي الهائل بمحافظة ظفار فهو مقبول إلى حد ما ولكنه بالطبع دون الطموح، وهناك جهود مشكورة ولكنها غالباً ما تكون بأيادي أجنبية كبعثات وكم كنت أتمنى أن يتم تأهيل العُمانيين عموماً والظفاريين خصوصاً لإبراز تاريخ بلدهم من خلال كشف المخزون التراثي الكبير، وأذكر هنا أني أعرف أحد الشباب المهتمين في هذا الجانب اسمه سعيد محاد المعشني من طاقة وهو يحاول جاهداً تطوير نفسه باستمرار وبالطبع هناك الكثيرين من أبنائنا لا نعرفهم ونأمل أن يشكلوا لأنفسهم صفحة على الفيس بوك للتعرف على بعض كمقدمة للعمل كفريق عمل وطني موحد للتنقيب عن التراث العُماني.

      الامر الشحري :

      1- د.محمد بما انك كاتب ظفاري هل ترى ان الكثير من تاريخ ظفار مفقود وغير موجود ؟؟
      نعم الكثير من تاريخ ظفار مفقود ولكنه حتماً موجود، نعم موجود في الآثار، والمخطوطات القديمة والتي نتوقع أن تكون باليمن أو مصر أو حتى تركيا، والأمر يحتاج لهمة بحثية وبرأيي أن المسألة مسألة وقت فقط.


      2-د. محمد سبقوني الكثير من الاخوه في اسئلتهم عن كتابك ظفار الثوره في التاريخ العماني المعاصر ومع هذا سؤالي لك
      .. هل تعتقد ان كتابك هذا كان بدايه الانطلاقه والشهره لمحمد العمري ؟؟
      أعتقد أن تحليلك سليم فكتاب ظفار خلق لي اسم بفضل الله؛ وذلك الاسم شكل بالنسبة لي إنطلاقة ممتازة.

      3- د. محمد عن نفسي قرات لك الكثير من المقالات والمواضيع السياسيه والاجتماعيه سواء كانت على الساحه العمانيه او الساحه العربيه والاقليمه
      ولااخفي عليك اعجابي لما قرات لك
      وسؤالي هو ..- هل ترى د محمد ان الكتاب العمانيين والظفاريين خاصه مؤهلين لان يعبروا عن مشاعر وهموم الشعب ولديهم
      الكفائه والخبره لذالك ؟؟
      البداية جزاك الله خير على الإعجاب الذي أفخر به، وبرأيي أنه بفضل الله أصبح في عُمان عموماً وظفار خصوصاً أقلام واعدة قادرة على نقل هموم ومشاعر الشعب بكل وضوح، وما يبشر بالخير الكثير أن هناك أقلام شابة واعدة ظهرت مع الأحداث الأخيرة.


      4- د.محمد جميعنا عايشنا مراحل التغير الجديده في الوطن العربي والذي سمي بالربيع العربي او رياح التغير كما يحلوا للبعض ان يسميه . بعض من هذا الرياح وصل الينا وربما بطرق اخرى انتشرت المظاهرات والاعتصامات في عمان وكانت البدايه المسيره الخضراء الاولى والثانيه في العاصمه مسقط وطبعا قبل ثوره تونس اما الاعتصامات بدات من ظفار في تاريخ 25فبراير واستمرت لااشهر وحدثت الكثير من التغيرات السياسيه والاقتصاديه وتجاوبت الحكومه العمانيه للكثير من مطالب الشعب
      ..--- سؤالي هو هل تعتقد د. محمد ان ماقامت به الحكومه الرشيده من اصلاحات هو صمام امان لعدم انتشار ووجود مظاهرات
      واعتصامات اخرى تطالب بالمزيد من الاصلاحات ؟؟
      أخي العزيز الآمر الشحري "الربيع العربي" أصبح مصطلح تاريخي يختصر أحداث جسام مرت بها الأمة العربية في ثورات شعبية تتحدث بلغة الإصلاح، ومن فهم لغة الإصلاح نجا ومن لم يفهمها تحولت اللغة إلى لغة التغيير، ووجهة نظري أن ما تم من إصلاح في عُمان إنما هو مجرد مسكنات وقتية ولم يحدث هناك إصلاح حقيقي يمكن أن نعوّل عليه لتجنيب بلدنا رياح الربيع العربي العاتية التي لم يصلنا منها إلا نفحات بسيطة، ومنه فإن الدعوة دائماً هي للحوار الوطني المسئول وبدء حركة إصلاح حقيقية لنبدأ نهضة عمان الثانية وفيما لو تمكن جلالة السلطان من ذلك فإن التاريخ سيحسب له أنه قاد نهضة عُمان الأولى والثانية.

      5-- د. محمد ماذا تعني لك ... مجموعه ذات العماد ... على الفيس بوك ؟؟ وماهي الاسباب التي ادت الى اختراقهها ف نظرك؟؟
      مجموعة ذات العماد تعني لي الكثير فأنا شخصياً لم أشارك في الاعتصامات لأسباب شخصية، وأقتصر نشاطي على الندوات الثقافية مع المتماشية مع الحراك الشعبي، وإذا كان كتاب ظفار الثورة هو انطلاقتي ككاتب فإن وجودي بصفحة ذات العماد هي الانطلاقة الحقيقة لي كسياسي أو مصلح اجتماعي أو ناشط اجتماعي وأختر ما شئت من هذه التسميات. أما لماذا اخترقت؟ فأتوقع لأنها أصبحت صفحة تحرك الرأي العام بدليل التضامن مع منى الظفارية والبيان الذي صدر والكم الكبير من التوقيعات.


      6- د. محمد لك مساهمه كبيره جدا في الندوه التاريخيه التي تتحدث غن تاريخ مرباط التاريخي ومن المؤكد انك لديك
      اهتمام بتاريخ ظفار عامه ....وسؤالي هو ماهو جديدك من الابحاث والدراسات في التاريخ الظفاري عامه وتاريخ مرباط خاصه ؟؟
      الجديد أني كنت أنوي الكتابة في تاريخ الربيع العُماني ولكني لمست أن أكثر من كاتب بدئوا المهمة، ومنه فسأعود لنهجي السابق وأتوقع أن أكتب عن الأسواق العُمانية في أقرب أجل، وللعلم فتاريخنا لا يزال بكر كأرضنا وهناك الكثير من المشاريع البحثية المهمة في كل ولاية ومدينة وقرية من عُمان. أما حول مرباط فحالياً ليس معي شئ محدد ولكني أفكر جدياً في الكتابة بشكل أكثر تفصيلي عن المعارك التي جرت في مرباط أثناء ثورة ظفار.

      أيوب الشحري :
      كيف كان فِكرك وخلفيتك عن ظفار قبل الدراسة وبعدها والان؟؟ وهل لك ابحاث في اللغة الشحرية؟؟
      ظفار بالنسبة لي قبل الدراسة وبعد الدراسة هي عبارة عن قطعة من أرض الله الواسعة أختصها ربي بالكثير من المقومات والموارد الطبيعية ليضفي عليها نوع من الخصوصية التاريخية والجغرافية، وأحمد الله أن أختار لي هذه البقعة من الأرض موطناً ومستقرا. وللأسف تخصصي ليس في علم اللغات بل هو في التاريخ.



      3-هل يرئ الكاتب محمد العمري ان طبيعة المجتمع الظفاري يُشجع على الابداع ؟؟
      نعم أرى أن مجتمعنا يشجع على الإبداع لأني أرى وأشعر أن المبدع يحظى باحترام وتقدير من المجتمع قاطبة بعيد عن الإنتماء القبلي أو المناطقي، خصوصاً أن مجتمع ظفار صغير وتنتقل الأخبار في أوساطه بسهولة.

      4-ما هي اهداف الاخ محمد التى حققها والتى لايزال يرغب في تحقيقها ؟؟
      مما حققته بفضل الله إكمال المراحل الدراسية، والحصول على رتبة ضابط، والعمل بالتجارة في أكثر من مشروع، وومما أطمح لتحقيقه أن أصبح محاضر جامعي ومدرب عالمي، وطموح البشر تزداد يوما بعد آخر ونسأل الله حسن الخاتمة.

      5-رأيك بما قدمة الكاتب علي محاش الشحري لظفـآر ؟؟ هل يُعتبر لك كقدوة؟؟
      الكاتب علي محاش رجل بارز وشهير وقدم الكثير لنفسه وأهله وظفار عامة، أما هل يعتبر لي قدوة فتخصصي يختلف عن تخصصه فهو يبحث في القديم وأنا أبحث في التاريخ الحديث والمعاصر وتاريخ الزمن الحاضر وبالتالي لا أجد فيه قدوة لي؛ ولكني أحترم الرجل وشخصيته مهما أختلف نهجنا، وفي النهاية لا تزر وازرة وزر أخرى و"ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد".

      التاريخ والمجد :
      1) ما هو رأيك في تسمية البعض الغة الشحرية باللغة الجبالية ؟
      رأيي أن نطلق اللهجة الجبالية على لغتنا المحلية، وذلك لأنها لغة أهل الجبال في ظفار، وعندما نتكلم بالجبالي نقول: أشحرات نسبة إلى أشحير أي الجبل وليست القبيلة، وهذه وجهة نظري وأرى أن الجبالية ألطف وتوحدنا أكثر مما تفرقنا لأنها تجمع الشحري مع العمري مع المهري مع بقية سكان الجبال، ولا يمنع أن يطلق عليها حالياً اللهجة الظفارية ليسهم ذلك في الحفاظ عليها وتكون هناك مطالب جماعية بحمايتها من الإنقراض. وبالنسبة لي كشخص فلا أتحسس إذا أطلق عليها اللغة الشحرية لأن ذلك لن يمنعني من حق التحدث باللغة التي أتحدثها منذ خلقت وبالمثل فإن كانت التسمية ترفع من قدر إخواني الشحرة فلا ضرر ولا ضرار في ذلك من وجهة نظري.

      2)هل تعتمد في كتاباتك على الرويات المنقولة من الاجيال السابقة في مواضيعك دون وجود مصادر أو مراجع ؟
      نعم أعتمد الرواية الشفهية كمصدر لكتاباتي وغالباً أن الجديد فيما أكتب يكون عبر تلك الروايات، ولكن بالطبع لا تغني الروايات الشفهية عن وجود مصادر ومراجع وإنما هي مصدر واحد من عدة مصادر ومراجع لابد من توافرها لإكتمال شرط المنهجية العلمية.

      شموخ سمحان :
      د. محمد اشكرك على ردودك الطيبة والتى تعبر طيبة شخصك الكريم وكما تقول ان التاريخ لا يكتب الا بالمراجع والدلائل الموثقة وهذا لا يختلف فيه اثنان
      الا انني اود ان اعلق على ردك حول اللغة الشحرية والذي قلت فيه:رأيي أن نطلق اللهجة الجبالية على لغتنا المحلية، وذلك لأنها لغة أهل الجبال في ظفار، وعندما نتكلم بالجبالي نقول: أشحرات نسبة إلى أشحير أي الجبل وليست القبيلة، وهذه وجهة نظري وأرى أن الجبالية ألطف وتوحدنا أكثر مما تفرقنا لأنها تجمع الشحري مع العمري مع المهري مع بقية سكان الجبال، ولا يمنع أن يطلق عليها حالياً اللهجة الظفارية ليسهم ذلك في الحفاظ عليها وتكون هناك مطالب جماعية بحمايتها من الإنقراض. وبالنسبة لي كشخص فلا أتحسس إذا أطلق عليها اللغة الشحرية لأن ذلك لن يمنعني من حق التحدث باللغة التي أتحدثها منذ خلقت وبالمثل فإن كانت التسمية ترفع من قدر إخواني الشحرة فلا ضرر ولا ضرار في ذلك من وجهة نظري.
      وهذا الرد كما كتبه المستشرق جونستون والذي كان صيدلي في كتابه الذي اصدره في 1980م وهو الذي سمى هذه اللغة باسم "الجبالية" وقال "انه لارضاء بعض الاطراف الا ان الاسم الحقيقي لهذه اللغه هو اللغة الشحرية نسبة لقبائل الشحرة" جونستون1980م
      ومن وجهة نظري فان قاعدة اللغة ولمن تنسب
      فهي:الاسم لاينسب الى جماد وانما الى البشر واعتقد ان تسمية هذه اللغة باسمها الصحيح فقط للحفاظ على تراث هذه الارض وما تحويه وليس له علاقة بقدر الشحره او غيرهم ومهما كان التحريف الا ان التاريخ لا يكون لارضاء فئه او لم شمل فئتين ...


      سأبدا من حيث أنتهيت بقولك "الاسم لا ينسب إلى جماد"؛ فعلى الرغم أن لكل شئ من جماد وحيوان وبشر أو مخلوق له اسم وأول شئ علمه رب العباد سبحانه وتعالى لآدم هي الأسماء إلا أني عندما أقول "الجبالية" فإني أعني نسبتها إلى سكان الجبال من البشر لأني أفهم من طرحك أنك تعني أننا نتحدث عن لغة بشرية، وقد أطلق الدكتور محمد المعشني في كتابه الإضافة على لهجتنا اسم مقبول "لسان ظفار" وأتوقع أنه اسم علمي يبعدنا من الجدل خصوصاً وأن أغلبنا ممن كنا نسكن الجبال أنتقلنا للمدن.
      وأتفق معك في أن المصادر والمراجع والدلائل الموثوقة هي التي يجب أن نحتكم إليها، وليس جونستون "الصيدلي" هو الذي يحكم بيننا نحن الإخوة، وأنا أحيلك إلى كتاب الإضافة لترى بالمنهج العلمي كيف أن لفظة "لسان ظفار" هي التي يمكن أن تكون مخرجاً توفيقياً وعلمياً وعصرياً لإشكالية هي في الأساس بسيطة ولا تستدعي كل هذا الجهد، إذ أني أرى توجيه جهودنا وتوحيدها جميعاً لخدمة وطننا في ظروف نحن لا نستغني فيها عن بعض.

      اسد ظفار :

      1/ أخي الكريم ما هو الفرق بين التاريخ المعاصر والتاريخ التليد ؟؟؟ وكيف تكون دراسة كل واحد منهم؟؟
      وما هي الفرقيه النسبيه والعدديه لدراسة هؤلاء المسميات ؟؟ وكيف يكون التوافق بينهم أم لكل تاريخ اصله ومدته؟
      أتمنى التوضيح لي بسبب ضعفي في تخصص التاريخ!!.
      أخي العزيز يتم تقسيم العصور بهدف دراستها إلى قسمين: أولاً: عصور ماقبل التاريخ؛ وهي منذ خلق الله الإنسان وحتى استعمال الكتابة. ثانيا: العصور التاريخية؛ وتبدأ منذ استعمال الكتابة وحتى عصرنا الحاضر، وتقسم العصور التاريخية إلى عدة أقسام وهي كالتالي:
      أ. التاريخ القديم. وتبدأ منذ إختراع الكتابة وحتى سقوط روما عند المؤرخين الغربيين؛ وعند المؤرخين المسلمين حتى الهجرة النبوية.
      ب. التاريخ الوسيط. ويبدأ منذ سقوط روما وحتى سقوط القسطنطينية.
      ج. التاريخ الحديث. منذ سقوط القسطنطينية وحتى الحرب العالمية الأولى.
      د. التاريخ المعاصر. من الحرب العالمية الأولى وحتى اليوم عند بعض المؤرخين وهناك من يضيف قسم خامس.
      هـ. تاريخ الزمن الحاضر. وهو التاريخ الذي يبحث في التاريخ الذي نعيشه.
      وبالطبع التقسيمات محل خلاف كبقية العلوم ولكني أميل إلى التقسيم الذي ذكرته مع أنه وجهة نظري أنه لكل قطر أو إقليم بدايات ونهايات مختلفة للتقسيمات التاريخية عن الآخر، فعلى سبيل المثال فإن وجهة نظري أن التاريخ العماني الحديث يبدأ مع الغزو البرتغالي وينتهي بتقسيم الإمبراطورية العُمانية عام 1861م ليبدأ التاريخ العُماني المعاصر، ويبدأ تاريخ الزمن الحاضر العُماني منذ قيام ثورة ظفار 1965م.


      2/ تسمية الأحداث وعنونة المؤلفات بما يبدي للكاتب دون التحري والبحث وأخذ الصح حتى يكون شاهد له لا عليه ولفظ المسميات لإرضى طرف وتهميش أسطورة تلك الاصوليه المتجذره في صلب التاريخ العربي كذكرك للغه الشحريه واخترت اللغه الجباليه وكأن من ردك هذا هو الرأي الشخصي وكما قلت لست دارس علم لغات بل التاريخ هو تخصصي .. هل اللغه ليست جزء من التاريخ بسبب تاريخ متى نشئتها وتكوينها ومنبعها واصلها ؟؟ وقد يكون كلامك صحيح فلك الشكر لكن أخي الكريم أليس الرأي الشخصي يحتاج الى قول الصح دون كتمان الحقيقه؟؟
      نعم اللغه هي حديث قومآ ما وتواصل فيما بينهم وسبب التفاهم بينهم فلا ننكر ذالك فمن هم اولئك القوم بخصوص اللغه الشحريه!! أضرب لك مثال اللغه العربيه وتعدااد المسلمين غير الاصول العربيه أكثر عدد إلا إن الاتفاق ولا خلاف على عربية لغة القرآن ولا مجامله لهم لتحريفها وتسمية لغة العربجم للتسوية والاحقيه والافتخار بها كما أخترعها البعض.

      أخي العزيز أسد ظفار الحقيقة أحق أن تتبع، وبالنسبة لما ذكرته عن اللغة والتي أفضل أن تكون لهجة وليست لغة استجابة مع طلب المختصين في اللغات، فلو ثبت بالدليل القاطع الذي لا يحتمل الشك أن "لسان ظفار" هو شحري النسب للقبيلة وليس لسكان الجبل فسأكون أول من يقف مع الحق بإذن الله، لكن يا أخي ما هو موجود اليوم مجرد إحتمالات ويطول الحديث في شرح الروايات حول أصل "لسان ظفار". ولو تلاحظ هنا أني تنازلت عن قولي لها الجبالية وتحوّلت إلى تسمية "لسان ظفار" مستجيباً لما أورده الدكتور محمد المعشني في كتابه "الإضافة". واللغة كما قلت جزء من التاريخ وهناك تاريخ اللغة أو اللغات وليس هناك خلاف بيننا، وقد أعجبني المثال الذي طرحته "العربجم" ولكني أقول أن العربية ليست محل خلاف لسبب واضح وهي أنها لغة القرآن "إنا أنزلناه قرآناً عربياً لعلكم تعقلون". وسأضرب لك مثالاً من واقعنا لنكون واقعيين اللهجة المهرية لماذا لا نختلف حول تسميتها فهي مهرية بلا خلاف وإن تحدثنا بها نحن أو غيرنا، والأستاذ علي محاش يقول في كتابه لغة عاد الصفحة 69 بحسب ما جاء في كتاب الإضافة صفحة 138: "....فالمهري شحري والشحري مهري أو الإثنين إخوة فالمسألة بالنسبة للشحري أو المهري لا أعتقد أنها تفرق..." وما أريد استنباطه أنا هنا من النص: إن كان الأمر كذلك فلما لا تكون اللهجة المهرية هي لهجة الشقيقين (الشحري والمهري) ويكون لسان ظفار (الجبالية) تجمعنا جميعاً.
      وفي الختام نقول وبكل جلاء ووضوح لست بعالم في اللغات أو اللهجات ولهذا التخصص أناسه وما أوردته آنفا إنما هو وجهة نظر شخصية تحتمل الصواب وتحتمل الخطأ، وأدعو الجميع أن يقرئوا كتب "لغة عاد" للأستاذ علي محاش الشحري، وكتاب "العربية عبر الزمن" للأستاذ عادل مريخ بيت سعيد، وكتاب "الإضافة" للدكتور محمد سالم المعشني ليكوّن كل منكم فكرة واضحة حول اللهجة التي نتكلمها منذ أوجدنا الله على هذه البسيطة، وأخلص إلى القول بأن الأمر ليس بالجلل فأن تكون الشحرية فالشحرة جزء لا يتجزأ منا، وأن تكون الجبالية فأصل اللغة جبال ظفار، وإذا ما أتفقنا على تغيير الاسم إلى "لسان ظفار" فليس لهذه اللهجة موطن آخر غير ظفار بحسب علمي. نسأل الله أن يوحد كلمتنا على الحق دائماً.

      هبوب الشرق :
      لماذا لم يسمح بكتاب شهادة من زمن الثورة في السلطنة لـلكاتب اللباني نجيب رياض الريس وهو فيه حقائق كثيرة عن هذه الثورة ؟
      قرأت كتابك الذي تناول عن هذه الثوره الخالده واري بانه في صف الحكومه وليس به حيادية .. ما هي الاسباب التي سمحت لهذا الكتاب ان ينشر ولماذا ليس مثل الكتب السابقه مثل كتاب الدكتور سالم مقيبل الذي سحب من معرض الكتاب وقت نشره وغيرهم من الكتب ؟
      هناك الكثير من الكتب و الوثائق التي تتناول تاريخ ظفار تم إتلافها من قبل الدويلات التي تعاقبت على ظفار وذلك من أجل إعادة كتابة التاريخ بأقلامهم وقد نجحوا كثيرا ... وظهرت في السنوات الأخيرة بعض الكتب لمؤلفين من أبناء ظفار عن التاريخ ،وفي مجال الأدب أو أحداث لها إرتباط بالمنطقة وأنا إعتبرها جهود لانقلل من شانها إتفقنا معها أو إختلفنا وإن غلب على بعضها عدم الأمانه العلمية. ما رايك بالذي ذكرته ؟

      أصحح أيضاً أن كتاب "شهادة من زمن الثورة" هو للكاتب اللبناني فوّاز الطرابلسي وليس رياض الريّس، وهو غير ممنوع وليس به الكثير من المعلومات عن الثورة بل هو فقط تجربة الكاتب الشخصية، ومثله مثل كتاب "حرب الشعب في عُمان... وينتصر الحفاة" للكاتب الفلسطيني علي فيّاض.
      أخي هبوب الشرق الكتاب كان عبارة عن بحث علمي لنيل درجة الماجستير، ورأيك في الكتاب وافق رأي لجنة المناقشة التي ناقشت البحث والتي أتهمتني بالإنحياز للجانب الحكومي؛ فكان ردي أني كتبت الحقيقة كما وجدتها وحسابي إلى الله؛ فكان ذلك رداً مقنعاّ للجنة وحصلت على الدرجة العلمية بتقدير جيد جداً بفضل الله، وأرد عليك بنفس الرد وأضيف أني أتعهد بتصحيح أي خطأ أثبته لي شخصكم الكريم أو غيرك في الطبعات القادمة. أما الحكومة التي أنحزت إليها برأيك فقد كان هناك فريق قوي على رأسه وزير الإعلام آنذاك يدعم بقوة محاكمتي بتهمة محاولة إثارة القلاقل وزعزة الأمن والإستقرار بالبلد، ولكن الله سلمني لأني عملت بالأسباب؛ فأمنياً كنت قد عملت كل الإحتياطات الأمنية فقد سلمت نسخ من البحث وشريط الفيديو للمناقشة للجهات الأمنية؛ ثم نشرت بعد سنه؛ فعندما أرادوا إتهامي بمحاولة زعزعة الأمن والإستقرار كان ردي بأني سلمتكم النسخ منذ سنه ولم تمنعوني من النشر؛ وجلالة السلطان قال: "لن نسمح بمصادرة الفكر؛ أبداً أبداً"؛ فكان الرد مقنعاً فتمت تبرئتي من التهمة وكنت حينها برتبة نقيب وتمت ترقيتي إلى رتبة رائد في الوقت المحدد بلا تأخير وكان البعض قد راهن على أني لن أترقى، وقد سردت هذه الوقائع في مقدمة الطبعة الثانية لكتاب ظفار.
      أما الأسباب التي سمحت بنشر هذا الكتاب دون غيره فهي لحظية الزمان والمكان من ناحية وكذلك اختيار دار النشر كان له دور. وهي نفس الأسباب التي أدت لمنع كتاب الدكتور سالم عقيل مقيبل، ولو عدنا لعام 2004 سنة نشر كتاب ظفار، وعام 2007 سنة نشر كتاب "عمان بين الوحدة والتجزئة" ستجد الفرق بين العامين، وبالنسبة لي لم أكن المسؤول عن النشر والتوزيع بل الدار وهي رياض الريّس، بينما أخي الدكتور سالم مقيبل أحتفظ بحق النشر والتوزيع، وفي كل الأحوال فكتاب الدكتور سالم متاح لمن زار القاهرة أو معرض الشارقة للكتاب، وهو بالفعل كتاب قيّم لرجل قيّم وللعلم فالدكتور سالم أكثر من ساعدني في إيجاد الكثير من المصادر والمراجع لبحثي، وهو الذي علمني كيف أعمل الهوامش بالكمبيوتر.

      فيما ذكرته حول ما أتلف من تاريخ ظفار على يد الدويلات فليس لي علم بذلك، ولكنه بالفعل تاريخ ظفار يحتاج للكثير من البحث العلمي الرصين، أما إخوتنا الباحثين في مجال التاريخ فأنا أحد المشجعين للكتابات التاريخية بيد أبناء الوطن، ولكن وكما تفضلت يجب أن نضع الأمانة العلمية نصب أعيننا، وثق وتأكد أنه ما من عابث بالتاريخ إلا سقطت حجته فلا يصح إلا الصحيح ولا يحق إلا الحق بإذن الله.

      الرابط الاصلي للموضوع
      http://www.al-shahri.net/vb/showthread.php?t=3661